محاضرة لفائدة الأمهات الأرامل بعنوان: اليتيم بين الشدة واللين

adminآخر تحديث : الإثنين 23 أبريل 2018 - 9:55 صباحًا
محاضرة لفائدة الأمهات الأرامل بعنوان: اليتيم بين الشدة واللين

نظمت لجنة التربية والتكوين المندرجة ضمن جمعية الحنان لرعاية الأيتام يومه الأحد 23 أبريل محاضرة تحت عنوان اليتيم بين الشدة واللين والتي كانت من تأطير الأستاذة الفاضلة لطيفة أنعيم، والتي كانت فيه الفئة المستهدفة هي الأرامل ويعد هذا الموضوع من بين المواضيع المهمة التي تهم الأرملة وطريقة تعاملها مع الطفل اليتيم . من أهداف هذه الندوة أن تستطيع المرأة اكتساب طرق عملية لكي تستطيع تربية الطفل اليتيم وأن لا يكون اليتم سببا في تدليله الزائد . ابتدأت هذه المحاضرة بآيات من الذكر الحكيم قراءة خديجة السباعي ثم تلتها كلمة تقديمية من فاطمة أوتزكي ثم سلمت الكلمة للأستاذة لطيفة أنعيم،

في ما يلي أبرز محاور هذا اللقاء  : 1- خطوات أساسية في التربية: وتتضمن ثلاث خطوات الصبر على تربية الأولاد و الحكمة في التعامل مع الطفل والحوار الجلوس مع الأولاد والتكلم معهم. 2- التربية بين الشدة واللين : عرفت الاستاذة الدلال بأنه الحب المفرط الذي تستجيب فيه الأم لجميع متطلبات الولد دون قول لا له، وأن الأم تقوم بالإنابة عن الولد في كل شيء مثلا يريد جمع كتبه تجمعهم أو ملابسه تقوم بالإستجابة له دون تردد. وطرحت سؤال كيف نعرف أن الطفل مدلل : من خلال مثلا البكاء ¤ نوع لايسكت حتى تحضر له مايريد، كثير الطلبات التي يريدها . ¤ نوع آخر يريد ألعاب إخوته مثلا لايسكت حتى يحصل عليها. ¤ نوع آخر جريء ليس له ضوابط لايحترم الاكبر منه . * أسباب الدلال : حرمان الأم مثلا تريد أن تعوض ولدها النقص الذي كانت تعاني منه في طفولتها. تأخر الانجاب. اليتم حيث يكون سبب في الدلال. 3- أضرار الدلال : *- الأنانية طلبات الطفل لاتنتهي وسماه أحد العلماء العطاء المجروح لأن الولد هنا لايفكر في أي شخص يريد الحصول على كل شيء ويكون عنيد ومزعج ونكدي . * اتكالي يتكل على الآخرين ويعتمد على الأم في كل شيء. * الانطوائية والانعزالية عدم القدرة على التواصل مع الآخرين لأنه يصطدم بالوسط الخارجي الذي لايستجيب لما يريد كما هو متعود في منزله. * يسقط في الغرور والثقة الزائدة ( يعتقد أنه أحسن الناس ). * محرج يحرج أهله أمام الناس . * يخطأ كثيرا في أغلب الأشياء التي يعرفها لأنه لايعرف حدوده . 4- الخطوات العملية للتوقف عن التدليل: * الرغبة في التوقف عن تدليل الولد . * تغيير اللغة من التهديد والصراخ إلى التنفيذ مثلا إذا قررت معاقبته لفعله شيء خاطئ يجب أن تعاقبه ولاتتراجع . * عدم الخروج عن المألوف مثلا المرأة عودت الأولاد دائما أن يجمعوا ملابسهم ونظرا لأشغال البيت لم تستطيع القول للطفل بأن يجمع هذا خطأ لأن القاعدة هي أن تضع ضوابط ونقوم باتباعها. فتحنا باب للتساؤلات والتجارب ، وقد طرحت أرملة مشكلة تواجهها حيث أنها أرملة كما أن أختها الميتة تركت لها أيتام لترعاهم وتجد صعوبة في التعامل معهم فقد كان رد الأستاذة أن اليتم ابتلاء من عند الله وأن جرح الأطفال لازال جديدا لفقدانهم أهلهم ويجب أن تعطي الوضع قليلا من الوقت لكي يتحسن مع ذكر الأستاذة أن كافل اليتيم في الجنة ثم ختم الأخ شعيب هذه المحاضرة بأهمية حضور النساء للمحاضرات للإستفادة. دامت هذه الحاضرة مدة ساعتين بحضور 62 أرملة وعدد لابأس به من الأعضاء كانت محاضرة ناجحة بجميع المقايس . ☆التوصيات : أقتراح أن تقوم الأستاذة بمحاضرة أخرى نظرا لتمكنها في هذا المجال وسهولة تواصلها مع أمهات.

تحرير: فاطمة أوتزكي

2018-04-23 2018-04-23
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

admin